الاثنين، ديسمبر 31، 2007

No-where

شوفي قد ايه



يا بخت من يقدر يقول

واللي في ضميره يطلعه

يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام

وكل واحد يسمعه

يقف في وسط الناس ويصرخ : آه يا ناس

ولا ملام

ييجي الطبيب يحكي له ع اللى بيوجعه

يكشف مكان الجرح ويحط الدوا

ولو انكوى

يقدر ينوح

وانا اللي مليان بالجروح

ما اقدرش اقول

ما اقدرش ابوح

والسهم يسكن صدري ما اقدرش انزعه

شوفي قد ايه ؟

احنا النهاردة إيه فى أيام السنة .

شتا والا صيف ..

وفين انا ..

إيه اللى وصلنى هنا ..

أنا صاحب البيت والا ضيف ..

صوتي انحبس ..

ما اقدرش اقول ..

ما اعرفش حاجة عشان اقول ..

ما اعرفش غيرك انتى بس ..

يا بت يا للى ف حبك العقل اتهوس ..

مكان غريب ..

كأنه سجن كأنه مخدع لحبيب ..

كأنه بير ..

شباك حديد وعليه ستاير من حرير ..

والريح بينفد منه زى المسامير ..

الريح عوى ..

قلبي انقبض ..

قلبي اتلوى ..

الشمس تلج اصفر شعاعها صاروخ هوا ..

الضلمة تلج اسود كتير ..

ألوف ألوف القناطير ..

خبينى فى شعورك يا بت ..

أحسن عروقى اتخشبت ..

شعرك خشن زى الحِرام الصوف يا بت ..

خبينى فيه م الزمهرير ..

ونيمينى فى السرير ..

دخل النبى بردان خديجة لَفته ..

حطت عليه غطيان لحد ما دفته ..

دخل النبى بردان وقال: فين الغطا ..

البسمة غطت شِفته ..

للعبقري صلاح جاهين

السبت، ديسمبر 29، 2007

من 20 سنة


هييييه.. ولله والواحد كبر وبقى يتحسبله حساب.. لاحساب بجد يعني مش مجازا.. حساب جاري وودايع وكلام كبير كدة
في عامي الواحد وعشرين احب افتكر التطور اللي ظهر عليا بما اني بقيت م الراشدين وكدة.. اكيد مش هقعد احسب الغم والهم اللى حسيت بيه على مدار سنة يغور يعني.. خلينا فى الحاجات الحلوة.. الواحد ايه غير ذكريات وشوية حاجات فوق بعض كدة
اسباب كتير تخليني مبسوطة ان كل الحاجات دي حصلت قبل ما اتم الواحد وعشرين وابقى من الراشدين

اتعلمت سواقة وطلعت الرخصة وبقيت بتخانق مع الخلق بالعربية وجربت نفسي في شوية حوادث على قدي
خلصت كلية واتخرجت وطلعت عيني وعين اللى جابوني فى تطليع الشهادة وطلعت الحمد لله
باعتبار ما سيكون هنهي مرحلة شغل سخيفة كانت فى حياتي.. وربنا يسهل واعرف اخلع منها.
حد مهم في حياتي علمني ان مش كل الفرص بتيجي على مقاس الناس وان مهم الواحد يقدر يقول لا في وش الاغراءات ومفيش حاجة اسمها فرصة متتعوضش.. (اشكرك بجد).
عملت شغل في مجلة جود نيوز سينما افتخر بيه مع اني مكملتش فيها اكتر من 6 شهور حتى الان ، والاكثر فشخرة طبعا الملفين اللى عملتهم واحد بصحبة محمد قرنة والتاني اول ملف اعمله لوحدي وربنا يستر.
هو انجاز عبيط اوى يعني بس هتحس بيه كل واحدة بتعشق الكوتشي.. بس بقيت بعرف امشي بكعب .. واقدر دلوقتي اقف بفخر واقول لعيالي انا يا ولاد عشان امشي بكعب قعدت 20 سنة بتعلم D:
من ساعة ما تميت 20 لحد الـ 21 خسرت ناس زي الفل وكسبت ناس زي الفل وسعيدة جدا باللى خسرتهم وسعيدة اكتر باللى كسبتهم وطايرة م السعادة بقى باللى اثبتولي انهم صحابي بجد ولسه انا وهما صحاب .. واهو الكل كسبان :)

مش قادرة افتكر اكتر من كدة .. بس احب اتمنى قبل ما اتم العام الـ 23 تحصلي شوية حاجات حلوة تانية (ايوة يعني في خلال سنتين من دلوقتي) واهو ربنا يسهل:
ابقى ثابتة في شغل انا راضية عنه وعن ناسه
ابقى سافرت ايطاليا وجيت واحكي عن التجربة دي
ابقى مخطوبة او متجوزة او متطلقة D: واحكي برضه عن التجربة دي ههههههههههههههههههههههههههههه
ابقى رايحة جايه بزكزوكة بتاعتي
اكون عملت حجة او عمرة على الاقل ....
يلا مين عارف بقى.. يامين يعيش :)

الثلاثاء، ديسمبر 18، 2007

عيد سعيد :)


كل سنة وانتم طيبين :)

الأحد، ديسمبر 16، 2007

في عامه الثالث والعشرين


مني.. إليه،

في عامه الثالث والعشرين..

يتذكر انه منذ خمس اعوام لم يكن ليصبح هذا الرجل / الشاعر ، ولولا وهم الثانوية العامة وغدر بعض الرسوم الهندسية لكان في صحراء مقفرة تضغط على رأسه خوذه ويغط في التراب والرمال من اجل بضعة رسوم هندسية.. فلعنة الله على الرسوم الهندسية وتحيا القرارات الفجائيه، ويتذكر الجريدة وصاحبها وهدوء استقبال القرارات المصيرية.

يتذكر انه لم يحتفل بعيد مولده منذ العام التاسع عشر وفيه شعر انه رغم العشق ورغم الخوف ورغم الحزن ورغم الفكر طفل يلهو يتسلى بالموج قليلا ثم يدير إليه الظهر.

يتذكر منذ اربعة اعوام حين كان الرجل الغامض يرتدي الف قناع متغير وقناع الشعر وحده ثابت، حين آمن من البدء ان الحياة ارتجال وان الغرام قضاء والله شاء فلا يعلم لماذا يحب بالاساس، ورغم كثرة الاقنعة، يبقى قناعا واحدا لا يود الذهاب، وتبقى ملامح الطيبة وحدها ترفرف حوله كقديس لايعلم انه المختار.

يتذكر منذ ثلاثة اعوام حين بدأت احد المعارك النسائية.. وبعضا من ضغط عال وامنية لم تكتمل لكلينا.. يتذكر ديوان باهداء بارد يدخل تحت بند المجاملة.. ورحلة مع بعض الاشباح لسيوة.. ويعترف بانه يتلحف النسيان وحين يرى العيون تربصت، كي يفقد الوجه الملامح والصور وكانه هو من نسى!.. وينتهي الفصل كنهاية احد الافلام الدرامية موت مأساوي وهروب من الرفاق وتغيم الغربة على الاجواء.

يتذكر منذ عامين.. حين عاد شخص جديد.. حين طلب منها بعض الحقيقة

قولي لهم ..

بأنه لمّا يكن يوما كما ادعوا
فظا غليظ القلبْ
وأنه أحَبْ
وأنه جبانْ
يغادر الأحبابَ قبل أن يغادر المكانْ
معلّقا على مشاعلِ الوداعِ والرحيلْ

وحين طاردتهما بعض الدواجن في احد الاحياء الفقيرة، وتمر الوقت ليعرف انه ماعاد الحلم يكفي ويحاول ان يكتب افضل، وتضم سطوره بعضا من رحيق انثوي ويتهمه الرفاق بتغير الحال.. وما كاد العام ينتهي حتى يتغير الحال وتستمر اسطورة الفقد.

يتذكر منذ عام واحد حين فتح الملف السياسي الشائك "شرارة الاحتلال" ويعلم ان هناك الاخطر منه، وحين تعرف على عاصمة الجمال، وحين علمها معنى "ذاكرة بلون البرتقال" فلم تكن تعرف لهذا اللون معنى بعد او ربما كانت فقدته.. وحين عرفت السطور له توقيع فبات اسمه في السطور مارقا يحفظه بعض القارئين ويختلفون في الهاء والتاء المربوطة.

وفي عامه الثالث والعشرين يعود طفلا يحتفل بميلاده، لايدر اي عام ينتظره، قد يغيم عليه بعضا من احزان الماضي.. قد يغمره بعضا من لون البرتقال، وقد تحتفل بك العاصمة الفرنسية قدر عام او اثنين، فالحياة -كما آمنت- ارتجال.. فاطمئن صغيري.. فهذا العام ليس مثل كل الاعوام السابقة.. هذا العام الرب يرعانا من السماء.. والملائكة حولنا تحرسنا.. واذا الله شاء.. فسيغمرنا لون البرتقال.. وسيؤمن لنا مكانا في السطور بتوقيع لن يختلف حوله الرفاق.. ولن يعد الحلم يكفي.. لان الواقع سيستحيل الى جنة في السماء.

كل عام وانت الافضل دوما

** ليس كل ما كتب ينسب إليّ.. فهناك عدة اقتباسات لاحصر لها من قصائد "صاحب الاهداء"
** الصورة صنع ايديا وحياة عينيا :)

الأربعاء، ديسمبر 12، 2007

In the mood for LOVE

The holiday! What a holiday
Allow me to have this quot:
"In movies, We have leading lady and best friend.. and you are a leading lady but for some reason you behaving like a best friend.
You are right.. you supposed to be your leading lady for your own life for God's sake"
10 اسباب تدفعك للمشاهدة:
السبب الاول والتاني والتالت موسيقى الفيلم الخرافية.. مش لايقالها وصف مناسب غير انها اكتر من ساحرة.

رابعا: حتى لو مكنتش بتحب ومش في موود حب ومش طالباها رومانسيه.. هتحب الفيلم ويتحول مودك لرومانسية مبهجة بشدة.
خامسا: الفيلم فيه لقطة واحدة بس لداستن هوفمان ضيف شرف.. واللقطة كفيلة انك تتخض انك شفته في اللقطة الصغيرة دي.

سادسا: كمية الانسانية فى الفيلم مش طبيعية.
سابعا: رغم ان الطقس دوما "تلج" بمعنى الكلمة حيث ان توقيت الفيلم في الكريسماس عز الشتا الا ان الدفء الذي يحمله الفيلم كفيل بانه يخليك تتخلى عن البطانية اللى هتفكر انك تدفى بيها فى اوله.
ثامنا: الفيلم يستطيع اقناعك ان ليس كل قصص الحب تحمل عقدة معقدة غير قابلة للحل تنتهي بعودة الحبيبين.. يمكنك مشاهدة قصة حب بسيطة عقدتها بسيطة تحل بسهولة وتنتهي بنهاية سعيدة.
تاسعا: لو كنت بتحب اي واحد من الرباعي "كيت وينسلت، كاميرون دياز، جود لو، جاك بلاك"
عاشرا: اللمحة الكوميديه في الفيلم بسيطة ومش مكثفة ولطيفة فعلا.. ستجد ابتسامه تفرض نفسها على ثغرك دون ان تشعر.

السبت، ديسمبر 08، 2007

لذوي الطموح العالي ratatouille




هو ممكن تلاقي فيلم لشركة Pixar ويبقى وحش؟؟!!!!!!!!!!!!!!!

when he decide to have a dream.. his dream was big
"anyone can cook"
Even when his dream was against his nature.. he kept up doing it

Even when he knew he is so small in this big world

Even when he knew he would have to ally with the enemy

but he kept up doing it coz of his adore to cooking

he created his own home where he could achieve his dream

make his own friends.. even when they were imaginary

if you'd like to see a journey for achieving a big dream that is seemed to be impossible.. you should watch this movie
RATAOUILLE






Have you ever seen France like that before?

الخميس، ديسمبر 06، 2007

الرقابة / الشرق للتامين.. كله واحد


ضربوا الاعور على عينه قال "ماهي خربانه خربانه" المثل ده هو السبب الوحيد للبوست ده

اصل خلاص كدة كدة خنقوني ومش راضيين يدوني اي داتا طب احكي بقى بدل ما انا كابته في نفسي.

اتطلب مني اني اروح الرقابة المصرية للمصنفات الفنية برئاسة "علي ابو شادي" عشان اجيب منها احدث السيناريوهات اللى اترفضت، رحت من شهرين وانا متاكدة طبعا اني ولا هعرف اجيب حاجة "مهي عمر ما الحدايه حدفت كتاكيت يعني" قلت اروح واعمل اللى عليا وخلاص.

المهم رحت فعلا وكعادة كل مشوار لاول مرة بروحه تهت توهان فظيع وقرفت "الولد اللى اداني العنوان" لحد ما وصلت بالسلامة.. والواقع ان مش جهلي بالمكان كان بس السبب فى اني معرفتش مكان الرقابة، الرقابة اصلا عاملة تمويه.

يعني انت هتلاقي يافطة مكتوب عليها الشرق للتامين.. منين بقى ممكن ييجي في ذهنك ان الشرق للتامين هي دي الرقابة؟؟ هتشم على ضهر ايدك مثلا؟؟ هما برضه اذكيا بزيادة يعني او نقدر نقول انهم حويطين تلات حبات.. اكيد اليافطة دي مش كدبة ابريل يعني.

المهم بيافطة ومن غير اديني وصلت والسلام، سبت البطاقة بصورة المتطلقة اللى فيها ودخلت على قسم الادارة العربي.. قابلت هناك واحدة شكلها سمح خالص، قلتلها انا جايه من مجلة ما وعايزة الافلام اللى اترفضت من عندكو، خلصت كلامي وكل ما يتعلق للسماحه بصلة اتمحى من على وشها.. رفعتلي حاجبها وهي متنحة وبكل قوة "نعم؟؟! عايزة ايه؟؟"

طبعا الست مش مصدقة ولها حق يعني.. يعني ايه صحفي يروح ياخد الافلام المرفوضة.. ده اللى قدم الافلام شخصيا مش عارف فيلمه راح فين، يبقى واحدة جيه تقولها صحفية وخلاص هتديهالها؟؟

المهم الست قالتلي بعد ما صدقت بجد هدف زيارتي الكريمة ليهم ان ببساطة ممنوع اعرف الحاجات دي.

ببراءة شديدة انا كمان قلتلها اني كلمت على ابو شادي من يومين وكنت بساله على سيناريو افلام "بس كانت الساعة 12 بليل" والراجل كان عايز ينام فقالى بكل تهزيق "مش معقول يعني هتصحيني عشان تساليني على سيناريو فيلم روحي الرقابة واسالي هناك وهما هيقولولك"

ياسلااااااااااااام.. هو اداني الكلمة السحرية "هيقولولك"

والدليل "هيقولولك" اهي الكلمة دي هي اللى عملت الشغل كله.. قلتلها قالى "هيقولولك" فلازم تقوليلي بقى (حقي يعني)

الست سكتت شوية.. وقالتلي بصي.. انا هبعتك للمساعد بتاعه ولو هو قال اديكي الافلام هديهالك.. قلتلها ماشي

طلعت فوق وانا ايدي على قلبي وربنا يستر وكل الادعية اللى حافظاها قلتها، دخلت للراجل السمح برضه قلتله اللى انا عايزاه سكت وسالني انتي شغالة فين.. قلتله قصة حياة المجلة ومين عملها ومين بناها ومين سواها وكل حاجة وذكرت طبعا الكلمة السحرية لما كلمت علي وقالى "هيقولولك".

الراجل سالني مرة تانية "هو قالك هيقولولك" قلتله اه ولله دانا لسه مكلماه اول امبارح حتى كان عايز ينام"

قالي ماشي.. وراح مسك التليفون انا قلت بس خلاص هيكلمه وهيقوله ولا اعرفها وهترمي بره المكان وجه ساعتها في بالي فكرة واحدة ازاي الحق اخد بطاقتي قبل ما اتهزق.

بس لستر ربنا لقيته بيكلم الست اللى كنت عندها وقالها يا استاذة بقى تجيلك المودموزيل الامورة دي وتقولك من طرف ابو شادي ومتديهاش اللى هي عايزاه؟؟

ولو اني مش من طرفه ولو اني لا امورة ولا نيلة بس بما انه قال كدة من عنده خلاص.. معقول اقوله انت غلطان؟؟ طبعا لا.. الشعب المصري دايما متكفل بزيادة الكلام من عنده ومادام الكلام في صالحي زود يا سيدي زود ولايهمك.

اللطيف اني نزلت وخدت اللى انا عايزاه وخدت بطاقتي حبيبتي ومشيت وانا في قمة سعادتي.. وكنت حسه اني مش هعتب المكان ده تاني.

وفعلا لما رحت الشهر اللى بعده الست قالتلي علي منع الحديث مع اي صحفيين ولازم بامر منه شخصيا.. وطلعت كلمته ع الموبايل قالى بكل ظرف الحقيقة "هو ظريف اصلا اوى"

(انا معنديش سيناريوهات اترفضت الشهر ده عشان اديهالك، اعملك ايه يعني؟؟)

صحيح هيعملي ايه؟؟ مش كفاية شهر، مش كل مرة تسلم الجره

عامة.. الموضوع ده تحديدا انا حسيت اني عملته ببركة دعا الوالدين

الخميس، نوفمبر 22، 2007

الفطور عند تيفاني breakfast at tiffany's


بين عدد من الافلام الرومانسية.. لن تجد فيلما كلاسيكيا رائع مثل هذا.. "الفطور عند تيفاني" هي رواية بالاساس تحولت لفيلم فيما بعد، والفيلم غير في ترتيب اسلوب حكي الرواية





قصة الفيلم تدور حول "هولي" الفتاة المرحة والتي لا تلقي بالا لاي شيء سوى حفلاتها الدائمة، والتي جسدتها اودري هيبورن
هولي ايضا تحمل ماض غير معروف وتسكن فى احد العمارات حيث تتعرف على جارها الذي يقع في حبها ولكنها تؤمن بالحرية فترفض ان تسجن نفسها في حبه.. وبعد معرفة ماضيها وانها كانت متزوجة وهربت من زوجها بعد ان حاول ان يمتلكها ويقيد حريتها تبدأ علاقة هولي بجارها تزداد.. وتقرر هولي ان تقطع تلك العلاقة التي لاترى منها امل حيث يعمل جارها كاتب روايات وهي لا تعمل بطبيعة الحال


تتعرف هولي على احد الاثرياء ويقررا الزواج الا ان بعض المشاكل التي تقع والاحداث تفضي بالزواج الى الاستحاله وتعود هولي الى حيث بدأت من الصفر لاتملك شيئا، تفقد اعصابها وتنهار الا ان جارها الذي يحبها يشفق عليها ويعرض عليها الزواج وتوافق في النهاية بعد حديث عن معنى الحرية ومداها وفلسفة الحب والحرية


الموسيقى التصويرية للفيلم اكثر من رائعة، كلاسيكية كما حال الفيلم تمام، قد لاتخرج الموسيقى عن استخدام اله واحدة فقط فيها الا انها كافية لان تجعلك حين تسمعها مرة ثانية ستتذكر فورا وقوف "هولي" امام محل تيفاني للمجوهرات صباحا بعد احد حفلاتها الساهرة لتفطر امام المحل كوبا من اللبن وكرواسون وتنتهي منهما لتمضي الى شقتها.

الفرق بين الرواية والفيلم ان الفيلم احداثه تسير بالتسلسل الطبيعي والمنطقي الا ان الرواية هي سرد من جار "هولي" بعد ان فقدها يحكي كيف قابلها وماضيها وكل تلك الاحداث، ثم تتطور الرواية ليعودا لبضعهما البعض
ان لم تكن قد شاهدت الفيلم او قرأت الرواية ، فافعل واحدة منهما على الاقل، فكليهما يستحق.. وكفاية يعني ان اودري هيبورن في الفيلم اصلا


الجمعة، نوفمبر 09، 2007

يلانهرب من هنا

يلا نهرب من هنا يلا نبقى لوحدنا



المكان دا مش بتاعنا والزمان دا مش لنا



يلا على ابعد جزيره نشرب مالمطره الغزيره

دا الامير انا والاميره انتى والكون ملكنا*

يلا نسكن اى غابه نلقى فيها وحوش غلابه

دى التعالب والديابه مش هتسرق حلمنا

همشى لما الليل يليل قولوا خواف قولوا عيل

قلبى شايل مش قليل ليه نشيل على قلبنا

يلا نهرب من سكوتنا يلا نطفش من بيوتنا

حتى لو ف الرحله موتنا تبقى موته حنينه

يلا نهرب من هنا



القصيدة عرفتها من محمد قرنة وصاحبها "محمد بهجت" اللى كان بيكتب زجلو كليب فى جريدة الاهرام لو حد فاكر.

* البيت ده مكسور..

الجمعة، أكتوبر 26، 2007

تصبحو على حضن دافي

بحس بالوحدة في ايام غريبة قوي.. وبكره الوحده جدا

متفهمش ليه فى اكتر ايام بتكلم فيها الناس وتهرج مع اغلبهم ويحسو انك فراشة طايرة من السعادة في اليوم ده تحديدا بتروح وانت مليان كآبه غريبة

كأنه مينفعش يفلح ظنهم فيك وتكتشف انك مش مبسوط زي ماهما تصوروا

حتى الاشخاص اللى متعود تستنجد بحضنهم في اليوم ده تحديدا مبتلاقيهمش.. وتصعب عليك نفسك اكتر

تبدأ تفكر.. هو انا اصلا كنت مكتئب وكنت بداري بالتهريج؟؟ ولا انا كنت كويس وعادي وكتر التهريج خلاني افكر في حالي؟؟

بعد كوم تفكير.. تتعب اوى.. وترمي جسمك ع السرير تقول هكمل تفكير عليه.. بس النوم يغالبك وترتاح من مخك ده

تصبحوا على خير


الثلاثاء، أكتوبر 16، 2007

إليهما.. وآخرين



أكره كلمة "النهاية" كرهي للظلم والقهر ، حتى ولو كانت افيش على تتر فيلم ممل قتلني وقتل الوقت معه، ولكن على الاقل فى الافلام تستطيع استشعار النهاية اذا لم تكن تتعرض لمخرج من النوع المجنون/العبقري

اما في الواقع.. فالواقع ان الاغلبية بعد النهاية يتهامسون بينهم "كنت اشعر باقتراب النهاية" وتتساءل انت في غيظ "لما انت كنت حاسس قوي متنيلتش اتصرفت في اي حاجة ليه؟"

الأسوأ من هؤلاء هو من يشعر بالفعل باقتراب النهاية ولايملك ادنى تصرف لتغييرها، والأسوأ حالا على الإطلاق من يتخذ بيديه قرار النهاية وهو متأكد أنه ليس هناك من سبيل آخر.. بشكل ما النهاية توحي بكم من اليأس والحزن مطبق لدي.

مني إليهما..

وإلينا

وآخرين

الأحد، أكتوبر 14، 2007

11 سبتمبر فهرنهايت.. كمان مرة



لا يبدو ان المخرج المثير للجدل "مايكل مور" ينوي التنحي عن تصدر قائمة الاعلاميين المشاغبين في أمريكا والعالم أجمع، فبعد ان قدم فيلم "11 / 9 فهرنهايت" في عام 2004 والذي بات فيلما عالميا، ينوي المخرج تقديم جزء آخر للفيلم بعنوان "2/1 11/9 فهرنهايت" والمتوقع ظهوره بأمريكا في 2008

في الجزء الاول من الفيلم كان مور قد قدم صورة للواقع الحالي لامريكا بعد احداث تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر وكيف تم استغلال الموقف لصالح الارباح التجارية للحكومة الامريكية والاموال الشخصية كذلك للرئيس الامريكي الحالي جورج بوش مع اشارة واضحة وصريحة لكيفية انتخاب بوش والتلاعب الذي تم في تلك الانتخابات ونتائجها، ولاقى مور هجوما حادا من الشعب الامريكي بعد ان اوضح في فيلمه معرفة الحكومة مسبقا لتاريخ التفجيرات وان اللوم لا يجب ان يلقى كاملا على المسلمين او المتسببين في التفجيرات.

وفي الجزء الثاني يقوم مور بمتابعة تطورات الموقف، فقد تم انتخاب بوش للمرة الثانية ولازال الجنود الامريكيين في العراق ولازالت الحرب قائمة في وسائل الاعلام بين امريكا وبين مفهوم "الارهاب".

مور.. صحفي ومخرج

ولد مور -53عام- في مدينة فلينت بولاية ميتشيجان بأمريكا والتحق بمدرسة "davision" الثانوية حيث ابدى اهتماما ملحوظا في مادتي الدراما و"النقاش" ثم درس بعد ذلك الصحافة في جامعة ميتشيجان الا انه بعد فترة ترك الجامعة وعمل بشركة "جنرال موتورز" ثم بعد فترة قام بتأسيس جريدة "صوت فلينت" المحلية والتي نجحت بشكل كبير لتتحول الى "صوت ميتشيجان" وتغطي الولاية بأكملها ثم اغلقت الجريدة بعد فترة.

انتقل بعد ذلك مور الى كاليفورنيا حين اصبح المحرر الخاص بجريدة "mother jones" وهي جريدة مستقلة غير مخصصة للربح تقوم على التحقيقات السياسية العميقة.

نشأت بعد ذلك علاقة بين الرئيس الامريكي السابق "جيمي كارتر" ومور جعلته على صلة وثيقة بالاحداث السياسية أول بأول ومن ثم باتت شهرته كصحفي في الاتساع خاصة بعد ان نقده كثير من الصحفيين واصفينه بانه "صانع الافلام المراوغ".

بدأ مور تقديم الافلام عام 1989 بفيلمه الوثائقي "روجر وأنا" الذي يقدم فيه قضيه تقليص العمال في مسقط رأسه "مدينة فلينت" لجني الارباح الكبرى، و نال عنه جائزة "فيلم السلام" في مهرجان برلين الدولي.

ثم في 1995 قدم فيلم "اللحم الكندي" والذي من بطولة "جون كاندي" و"الان الدا" والذي قام بتأليفه بنفسه ويقدم فيه أحد افكار النظام الامريكي لتعويض خسائره في ارباح الجيش والنظام الدفاعي فيختلق حربا باردة مع دولة لا ذنب لها مثل كندا.. في قالب ساخر وكوميدي ولاذع في آن واحد ليشير الى أحد اسباب الحروب التي تشنها امريكا على العالم بدعوى الارهاب.

وفي 1997 عاد مور مرة اخرى للوثائقية بفيلمه "the big one" والمقصود بالعنوان "دولة امريكا" والذي يقدم فيه الارهاب الاقتصادي التي تنتهجه المؤسسات الكبرى في استغلال عمالة باجور متدنيه لجني ارباح كبرى دون الاستعانة احيانا بالعمال الامريكيين مما يسبب البطالة وقد يصل الامر احيانا لاستخدام المسجونين في السجون، والذي نال عنه جائزة افضل فيلم وثائقي من بوسطن.

احتراف السياسة الساخرة

في 2002 بدأت شهرة مور تأخذ منحى واسع بشدة حين قدم فيلم "bowling for columbin" والذي قدم فيه تاريخ العنف الامريكي في محاولة لاثارة تساؤل ساخر "هل نحن مجانين أسلحة أم نحن مجانين وحسب؟" ودعم الفيلم بوثائق مصورة وكتابية عن مفهوم التسليح في أمريكا وتجارة الاسلحة، ولم يكن هناك مفرا من ان ينال جائزة اوسكار عن ذلك الفيلم كافضل فيلم وثائقي بالاضافة الى أكثر من 20 جائزة اخرى عن الفيلم.

وفي 2004 اطلق مور فيلمه القوي "11/9 فهرنهايت" الذي خلق له الشعبية العربية بعد ان قام بفضح النظام الامريكي الحالي واستغلاله لتلك الاحداث، وفاز بجائزتين من مهرجان كان عن ذلك الفيلم، ولم يكن من السهل ان يتوقف مور بعد ذلك عن تلك الافلام التي صارت قنابل للجمهور ينتظر تفجيرها بفارغ الصبر فجاء في عام 2007 ليقدم فيلمين ناجحين احدهما بعنوان " كابتن مايكل في أمريكا" والذي قام فيه بزيارة عدد من الجامعات في كافة ولايات امريكا ليرى مدى تأثير ادارة بوش على تفكير الطلبة واراءهم السياسية.

والآخر "سايكو" او المريض النفسي ناقش فيه قضية التأمين الصحي في عقد مقارنات بين انظمة التأمين الصحي داخل امريكا نفسها والبلدان الاخرى، وتم تصنيف الفيلم كثالث فيلم جمع ارباح على مدار التاريخ للافلام الوثائقية.

لم تقتصر انشطة مور فقط على الافلام السينمائية الوثائقية بل امتدت لتشمل بعض الافلام في التليفزيون الوطني الامريكي والذي ناقش فيه عدة قضايا مثل المشردون وحرب الخليج ومفهوم العدالة وحتى حقوق الحيوانات.

ربما ذلك الارشيف المزدحم كان سببا قويا بشدة لأن تقوم "نيويورك تايمز" باختيار مايكل مور واحد من أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم عام 2005 خاصة بعد ان سأله عديد من الجمهور "لماذا لاترشح نفسك لرائسة الولايات المتحدة الأمريكية؟" فمعجبيه وجمهوره يضمنون له الفوز المؤكد.



الموضوع تم نشره على MBC.net

السبت، أكتوبر 13، 2007

كل سنة وانتو طيبين


عيد سعيد عل كل المسلمين يارب
كل سنة وانتو طيبين.. ملقتش حاجة ممكن تتقال في المناسبة دي بس لقيت بوست اميرة حاطته فكرتني بايام حلوة وموقف لطيف وكوميدي

تحياتي من هنا للأخ سعد ابن الحاجه نبيهه
وكل سنة وانتو طيبين

الخميس، أكتوبر 11، 2007

EPIC 2014



بالصدفة البحته دخلت على مدونة مستنقعات فحم لاجد مقال اشير فيه بجملة الى احد الافلام الوثائقية عن تطور وسائل الاعلام في شكل يتنبأ بالمستقبل

الفيلم اسمه epic 2014 وتم اطلاقه في 2004 واضح طبعا انه يتنبأ بما سيكون عليه الحال في عام 2014 لوسائل الاعلام، ولكن ما ركز عليه الفيلم هو تاريخ ظهور محركات البحث اولا واشهرهم على الاطلاق امازون وجوجل ثم اتحادهم معا والحرب القائمة بين الجرائد على راسهم NewYork Times ومحرك البحث جوجل زون "اتحاد جوجل وامازون دوت كوم"

بشكل ما الفيلم خلاني افكر ليه الحرب دي موصلتش عندنا بنفس القوة حتى الان.. مع ظهور البلوج والفلوج "الفيديو بلوج" كان من الطبيعي تتاثر الصحافة بيهم وبالفعل اتاثرت صحافتنا بيهم بس لسه واخدينهم على مستوى الفضايح وتسريب الفيديوهات المثيرة ولم يؤخذ منها ما يمكن القول عليها معلومة جديه الا في قضية او قضيتين تقريبا في الفترة الماضية.. مش عايزة اسأل السؤال الساذج هل الانترنت هيغني عن الجرائد او لا لانه سؤال عبيط ومعروف اجابته

الاجابة اللى حفظوهالنا فى الكلية انه طبعا لا لان كل وسيط بيحتفظ بميزاته والا كان الراديو اختفى لما طلع التليفزيون.. بس طبعا من السذاجة نقول ان النت هيغني عن الجرايد واحنا عندنا تلات اربع الشعب اصلا مبيقراش الجرايد والربع الباقي اغلبه معهوش فلوس يشتري الجرنال، يعني يشتري جريدة يعرف بيها اخبار العالم ولا يوفر الجنيه ونص يجيب بيه فول لعياله وبيته؟؟؟!!!

اما عن النسبة بقى اللى بتستخدم النت في مصر .. فحدث ولا حرج.. يعني م الاخر الجرايد تطمن خالص وتحط في بطنها بطيخة.. بس مش بطيخة صيفي قوي لان لو النت مش كتير بيستخدموه، فللاسف الموبايل بيعمل حاجات اكتر من الانترنت والجاهل قبل المتعلم عارف فيه كويس جدا.

بعيدا عن الحديث السقيم عن التكنولوجيا في مصر.. نرجع للفيلم مرة تانية.. الفيلم معمول بشكل بسيط جدا وجذاب في نفس الوقت، ولم يتوقف الفيلم عند 2014 بل ظهر له فيلما اخر اسمه Epic 2015 في يناير 2005 واللي بيتناول فيه التطورات التي حدثت على جوجل وخدماته من خرائط وخدمة GPS "وهي خدمة تتيح للمستخدم معرفة موقع اي مكان في اي حته على كوكب الارض"

حتى الان لم يظهر سوى فيلمين فقط صنعهم روبن سلون ومات ثومبسون.. ولكن بشكل ما تستطيع توقع اجزاء اخرى للفيلم بعد عددا من الخطوات الواسعة التي ستتخذها جوجل او غيرها من الشركات المحتكرة للتكنولوجيا الحديثة..

فانتظروا إنا معكم منتظرون

شاهد الفيلم:

الخميس، أغسطس 23، 2007

وللجبال قمم



كان فيه شوية نكت سنتيحة كدة بس لها معزة عندي انا خاصة عن القمم.. قمة الفرحة وقمة الذهول والكلام ده.

اكتر ما كانت بتضحكني ان قمة الذهول انك تلاقي ركن جوا اوضة مستديرة وقمة الفرحة انك تلاقي الركن ده.. الافيه ده كان بيعجبني اوى كان فيه ذكاء رغم سخافته.

المهم نبعد عن الافيهات ونتكلم جد شوية بقى كما في علم النفس فلنسرد ما بخواطرنا.. فبعد شكوى اكثر من زائر حول ان البلوج بقى مليان سينما وفن كتير والناس قرفت يعني.. قررت ارفه عنهم شوية.. ولو انها اول مرة ارفه عن مادة ترفيهيهه بمادة جادة بس يلا ماعلينا.

قمة الأمل: لما اسمع صوت ضحكة طفل عالية مسخسخ فيها م الضحك جدا

قمة التعاسة: مسن في اواخر عمره مكتئب بحجرته وحيد ، مذنب يأس من نفسه ومن تكراره للذنب

قمة الفرحة: لحظة أمل في وسط كتلة يأس مسدودة في وشي

قمة العذاب: الفراق

قمة الحب: لما تفضل الحبيب عن نفسك

قمة الذهول: انسان قادر على التعذيب

قمة الراحة: لما احس برضا ربنا عليا

قمة الارتباك: لما اتكسف "خاصة من شخص معين جدا"

كفاية الشوية دول المرة دي.. انا حبه اسمع القمم كذلك منكم.. اعتقد كل واحد بتختلف عنده تفاسير المشاعر عن غيره من البشر

يلا.. دعوة للسفسطة مجانا

الأربعاء، أغسطس 22، 2007

أحمد خالد توفيق.. مع الألم مع الأسف


لاني من سكان المعادي ومش من اي مكان من المعادي الجديدة تحديدا.. فللاسف عندنا الشوارع متقسمة دي سكنية ودي تجارية.. وعشان اوصل لمكان فيه جرايد يبقى لازم اوصل لاخر الشارع الطويل نسبيا.. اما لو فكرت اجيب روايات مصرية للجيب مثلا يبقى مكتبة الاهرام دي اروح اركبلها تلات مواصلات مثلا عشان اوصلها
وطبعا مش هنتكلم لو بسوق العربية كنت هعمل ايه .. دي حاجة في علم الغيب

المهم.. لما سافرت اسكندرية من اسبوع لقيت بتاع جرايد عنده حاجات كتير زي بتاع الجرايد اللى بيبقى فى وسط البلد عندنا فى القاهرة واللطيف انى لقيت روايات مصرية للجيب
لكن مع الاسف اشتريت اخر عدد من فانتازيا "هي والانا" مع ان احمد خالد توفيق قريتله كتير واكتر من سلسلة والمفروض انه بيعجبني بس معرفش ليه المرادي وقفلي في زوري
مش عارفة هل آن الأوان اني اكبر عن روايات مصرية للجيب ولا السلسلة دي تحديدا ولا هي الرواية المرادي سخيفة انا معرفش
الفكرة كلها اني لاول مرة احس ان احمد خالد توفيق حد عنده شوية داتا او معلومات وحشرها في سياق روائي فاشل جدا عشان يتكلم شوية عن علم النفس.
الراجل كان صريح من العنوان قال ان العنوان "هي والانا" وجوا الرواية بتلاقي فعلا مسرحية فجأة جواها بين الشخصيات التلاتة الانا العليا والانا السفلى والانا الوسطى وشوية كلام عن تاريخ فرويد وادلر ويانج.. للاسف شوية قشور عن كل حاجة لا تكاد تبدأ في التعرف على شخصية الا وتلاقيه نطرك على حاجة تانية في محاولة منه لشد نظرك ولفت انتباهك والتشويق والحاجات دي بس للاسف هو كل اللى عمله فيا اني اتخنقت وخلاني اخد شوية نقط لو عملت عن كل واحدة فيهم سيرش هبقى عملت داتا حلوة قوي ربنا يكرمه عليها.
كان ممكن يمسك شخصية واحدة زي ما عمل فى اروع حاجة قريتهاله فى فانتازيا في وجهة نظري "شيء من حتى" ويمسك شخصية واحدة بشيء من التفصيل المريح وحبكة روائية جيدة بدل الاسلوب ده

م الاخر حسيت المرادي اني بقرا "مشروع طلسأة" ومع الالم ومع الاسف انا مش هقرا فانتازيا تاني يا احمد خالد توفيق.. وبالتوفيق يا توفيق بقى.. بس هه

الأحد، أغسطس 19، 2007

نانسي درو.. مراهقة في الـ 77

"نانسي درو" ربما للوهلة الأولى ستتساءل من صاحبة الاسم.. وربما يمر عليك مرور الكرام.. ولكن بعد أن تعرف تاريخ ذلك الاسم ستعرف أن هاري بوتر وlord of the rings هم قصص حديثي الولادة بالمقارنة بنانسي درو ذات التاريخ الطويل.

نانسي درو هي تحرية في سن المراهقة تقوم بكشف القضايا والألغاز الغامضة – يمكنك القول أنها تشبه لحد كبير أجاثا كريستي مع فارق السن بالتأكيد- فالأولى أقرب للمراهقين والشباب نظرا لسنها الصغير مما حقق لها تفوقا شعبيا كبيرا هي وأصدقائها "هيلين كورنينج" و"جورج" و "بيس مارفن" وأخيرا Ned Nickerson وهو صديقها المفضل أو بمعنى أدق الـ boy friend.

يرجع اسم نانسي درو إلى عام 1930 لكاتبها Edward Stratemeyer والذي كتب أربع قصص للسلسلة ثم توفي قبل نشر ماكتب، ثم تولت من بعده إبنته "هارييت ادوارد" مسئولية نشر سلسلة روايات نانسي درو بعدما أضافت هي وكتّاب أخرين على القصص لتصبح سلسلة كاملة ناجحة جدا للدرجة التي جعلت أكثر من 200 مليون نسخة تباع عبر أنحاء العالم بلغات شتى منها العبرية والألمانية والسويدية والنرويجية والفرنسية بالإضافة إلى لغتها الأصليه وهي الإنجليزية.. بدأت تلك السلسلة برواية the secret of the old clock واستمرت حتى عام 2003 بعدما انتجت السلسة 175 رواية.

في عام 2005 تم إعادة نشر سلسلة نانسي درو بعد إضافة روح القرن الواحد وعشرين عليها هي وأصدقائها.. وأصبحت الروايات مصورة بشكل أفضل وبتقنية أحدث، وقام بكتابة الروايات الحديثة Stefan Petrucha وحققت تلك الروايات أيضا مبيعات ضخمة.

لم يغب عن منتجي الأفلام ذلك الاسم المربح الذي صار له جمهورا مضمونا.. فأنتجت شركة warner bros أربع أفلام لنانسي درو كان أولها فيلما بعنوان nancy drew,reporter إخراج william clemens وقامت بدور نانسي Bonita Granville ثم تلى ذلك الفيلم ثلاث أفلام أخرى لنانسي درو.

وفي 1996 تم تقديم نانسي درو كمسلسل تليفزيوني وقدمت tracy ryan دور نانسي فيه، وفي 2002 قامت شبكة Abc بتقديم مسلسل نانسي درو في شكل جديد قامت فيه بدور نانسي maggie lawson وحقق جماهيريه كبرى.

أخيرا ظهر الفيلم في السينما في 15 يونيو 2007 بعنوان "Nancy Drew" إخراج "أندرو فليمنج"وتقوم فيه بدور نانسي الممثلة Emma roberts –التي اشتهرت من خلال فيلم aquamarine العام الماضي- أخت الممثلة المشهورة جوليا روبرتس، تدور أحداث الفيلم حول سفر نانسي مع والدها في رحلة عمل حين تكتشف تورط ممثلة مشهورة في جريمة قتل لتتطور الأحداث وتكتشف نانسي حل اللغز.

نانسي درو.. لعبة 17 version

ظهرت لعبة نانسي درو لأول مرة عام 1998 حين أنتجتها شركة her interactive والتي تهتم كثيرا بالألعاب الخاصة بالبنات.. وظهرت اللعبة للفئة العمرية من سن 10 فما فوق، وهو ماكان غريبا في تجميع فئة عمرية كبيرة من سن 10 ودون تحديد لنهاية الشريحة، على الرغم من أن اللعبة بها ألغاز ليس سهلا أن تحلها طفلة ذات عشرة أعوام.. وعلى الرغم من أن الجمهور المستهدف للعبة هو الإناث إلا أن أحد موظفي الشركة ذكر أن نسبة 10-15% من جمهورهم ذكور.. وتتوقع الشركة أن تزيد تلك النسبة لولا أن اسم اللعبة نانسي درو مما يقلص إقبال الذكور على شرائها.

تقوم فكرة اللعبة على التحرية نانسي درو التي تقوم بكشف القضايا الغامضة والتي لم يستطع أحد كشفها ومع اختلاف الإصدارات تختلف القضايا والأماكن والأشخاص.

تحتوي اللعبة عل تفاعل سلس جدا بين اللاعب والشخصيات.. فتجد أحد المشتبه بهم وهو يغازل نانسي درو في محاولة منه ليصادقها.. وتجد بدورها ترفضه نظرا لارتباطها بصديقها "نيد".. أما عن أصدقائها الملازمين لها على مدار تاريخها كقصص مصورة وكمسلسلات وأفلام فتجدهم كذلك على هاتفها الشخصي ومنهم من يرسل لها البريد الإلكتروني والذين يقومون يدور مساعد لها معطيين لها الـ Hints حين تعجز عن حل لغز ما.

ظهر من نانسي درو 16 إصدار حتى الآن.. وعلى مدار تلك الإصدارات الـ16 تجد التطور في إمكانيات اللعبة وحبكة السيناريو والحوار والجرافيك كذلك.. فقد بدأت إصدارات اللعبة معقدة بعض الشيء على من يلعبها.. فكثير اشتكى اللاعبون على المنتديات من أنهم لا يدرون تحديدا ماعليهم فعله.. فلم تكن اللعبة تقدم خطوات محددة لما يجب فعله.. وبالتالي واجهت الشركة تذمر كثير من اللاعبين.. ثم شيئا فشيئا بدأت الشركة تقدم دفتر مذكرات لنانسي درو لتحتوي على خطوات محددة عليها القيام بها للوصول لحل اللغز نهائيا.. ربما ذلك ما يفسر انتشار الإصدارات الأحدث عن الأقدم للعبة.

كذلك تمتاز الإصدارات الحديثة بتطور إمكانيات الأدوات المساعدة لنانسي.. فهناك موبايل بكاميرا وانترنت وايميل بدلا من التليفون العادي القديم.

جديرا بالذكر أنه منذ الإصدار الخامس عشر وبدأت سلسلة الألعاب في انتهاج اسلوب جديد وهو امكانية اللعب بشخصية نانسي درو أو أحد اصدقائها الملازمين لها.. فلم يعد التركيز فقط على نانسي درو وانما تتيح اللعبة امكانية لعب الدور الثاني من خلال احد اصدقائها الذي يساعدها في حل اللغز.

آخر اصدار لنانسي درو ظهر في يونيو هذا العام من خلال قضية The White Wolf of Icicle Creek وتدور أحداث القضية حول حوادث غريبة تقع في منتجع سياحي على جبال روكي ويوظفها صاحب المنتجع بكشف المسئول عن هذه الأحداث خاصة مع ظهور ذلك الذئب الأبيض الذي يعوي ليلا قبل حدوث كل كارثة ويختفي بمجرد ظهور البوليس.

الطريف أن ذلك الإصدار الأخير يتزامن توقيته مع فيلم نانسي درو الذي ظهر في نفس الشهر هذا العام.

ويتوقع أن تنتج الشركة الإصدار السابع عشر في اكتوبر 2007 القادم بعنوان legend of the crystal skull وهو الإصدار السابع عشر والذي يؤكد نجاح تلك السلسلة من ألعاب نانسي درو، وتدور أحداث هذا الاصدار في نيو اورليانز حين تسافر نانسي درو هي وصديقتها "بيس مارفن" لقضاء عطلة الربيع في منزل صديقها Ned Nickerson وتبدأ في اكتشاف ألغاز غريبة في عائلة "نيد" لتقوم بحلها هي وصديقتها معا.

لاأعتقد بعد هذا أن يمر عليك اسم نانسي درو مرة أخرى مرور الكرام.. فإن لم تتعرض على الأقل لفيلم أو لعبة أو حلقة تليفزيونية من نانسي درو فأنت بالتأكيد تحيا في كوكب آخر.

مي كامل

السبت، أغسطس 11، 2007

تاج من أمادو



التاج كان صعب اوى يا امادو..

اصل خمس حاجات الناس متعرفهاش عني دي صعبة اوى لان فيه ناس قريبة اوى عارفة كل فتفوتة

هحاول اقول حاجات حصرية ولو اني كدة هقع في مأزق بين اني اقول حاجات شخصية اوى مش عايزة كل الناس تعرفها وبين اني اقول حاجات معادة القريبين هيكونوا عارفينها

ماعلينا من كل الوش ده هقول اللى ينفع يتقال

خمس حاجات محدش يعرفهم عني (أو يعرفهم اقرب الناس ليا)

بعشق التلج.. وبعشق التزحلق ع التلج وبعشق الفرجة على اي عروض في التلج.. يكفي أن صور التلج فقط بتريح أعصابي.

ممكن حد يضايقني او يأسفني مرة ويعتذر فاسامح ومرة كمان واسامح لكن باجي عند نقطة تحمل معينة مبحتملش بهب في الشخص ده واقول كل اللى فى نفسي مرة واحدة وساعتها يسقط من نظري ولا احنلوش تاني ابدا.. بيبقى سحب كل رصيده معايا وعليه ديون وابيعه كمان بخسارة.

اغلب صحابي اول ما اتعرفوا عليا كانوا بيقولو عليا هبلة وهايفة عشان بهرج كتير بس بعد ما عرفوني على حق قالولي انتي طلعتي عاقلة اوى بس مجنونة احيانا !!!!

عصبية اوى.. ولاني مش في كل الاوقات بقدر اعبر عن عصبيتي دي وبكتمها كتير "شكل الضغط هيجيلي قريب".. فالحل الوحيد بيبقى العياط.. وبالتالي بعيط كتير اوى بس مش قدام حد "قدر المستطاع"


ممكن احس بالذنب م الهوا.. واتنكد بسبب ده.

أمرر التاج ده لبنت الدرملي اللى بقالها كتير محدثتش بلوجها.. ولمحمد حسن.. ولقاضي ومهند ابن الشناوي.. وانا وانت ومية مسا ع الناس الكويسة.