الأحد، يوليو 16، 2006

هي التيتة إيه؟؟


كان شخص عادي يعد من العامة حتى عرض عليه أحد أقرانه أن يشترك في الحزب الوطني الديمقراطي.. فوجئت به يحدثني ليعرض عليّ أن اشترك في الحزب وعن سؤالي لماذا ؟ أخرج لي -متعجبا- كارنيه الحزب من محفظته مؤكدا أن وجود الكارنيه معه هو السبب المقنع للاشتراك بالحزب.

قابلت عددا من الشباب حديثي الاشتراك في الحزب -والذي تصادف اشتراكهم في الحزب مع توقيت الانتخابات الرئاسية الأولى من نوعها- وعن سبب اشتراكهم فى الحزب كانت الإجابة كلمة واحدة "سلطة" ؛ ولكنهم شرحوها لي بكلمات متعددة مثل: "غمزه تتخللها جملة الحزب الحاكم" وآخر "اهو كارت فى جيبي" "وآخر استنكر مجرد سؤالي عن السبب متصفا اياي بالغباء لمجرد عرض السؤال عليه".

أما عن الفوائد الفعلية لمثل ذلك الكارنية فستجدها بحق فى فرع مصر الجديدة حيث الحزب الحاكم والحاكم -شخصيا- يلتقيان بنفس المنطقة .. وهنا تجد عرضا رائعا .. فبمجرد دخولك الحزب يتوفر لديك 40 فرصة عمل و لك أن تعرف أن فرصة العمل التي ستحظى بها ستكون في مجال تخصصك ودراستك .. وهي ميزة لأعضاء الحزب فقط بالاضافة الى مميزات اخرى تستطيع انت خلقها .. وبالطبع سأستنكر أي شخص يذكر لي ما يزعمونه عن البطالة وعدم وجود فرص عمل .. إلى آخر هذا الكلام غير الصحيح!!
فمع وجود كارنيه الحزب الوطني وكأنك تحمل "كارت بلانش" يفتح لك كل الأبواب تختار أيا منها لتدخل إلى ما تريد .. ونصيحة مني ابعد تماما عن الفروع الأخرى للحزب فهي بعيدة وقلما يلتفت إليها أحد.. ركز هدفك على مصر الجديدة وحسب.

وناهيك عن فرصة العمل الخرافية .. فإذا كنت سابقا قد اعتدت سحب رخصة القيادة بسبب أو بدون سبب كلما مررت من لجنة وخاصة في نهاية الشهر حيث تعتقد أنهم يجمعون الأموال لتحصيل المرتبات حيث انك تتساءل طوال الشهر أين اللجان؟؟ .. الا انك في نهاية الأمر بذلك الكارنيه مستحيل أن تفكر فقط بالوقوف فى اللجنة اكثر من دقيقة بعد استعراض الكارنية .. لم تعد انت كما كنت .. ولتبدأ فى حفظ الجملة المشهورة قبل ان تخرج الكارنيه من جيبك مع تضخيم نبرة الصوت وتكشير الوجه وبصوت عال:
"أنت مش عارف انت بتكلم مين؟؟ ولا ايه؟؟"
ومع سؤالي للشخص سابق الذكر عن اهم ما اختلف معه في حياته بعد وجود ذلك الكارنية فى المحفظة كما يقول .. فيؤكد لى انه ذات مرة وجد مجموعة من الشباب من الجنسين بوضع مشكوك فيه .. فاتصل بالنجدة .. - وعلى الرغم من سرعة النجدة المؤكدة – الا ان الشباب كانوا قد اختفوا قبل وصول الشرطة مما ادى الى حالة بلاغ كاذب .. ولكن هيهات .. ليس هناك بلاغ كاذب بالتاكيد .. هذاما اكده الضابط بعد خروج بطلنا الصغير "كارنية الحزب الوطني فرع مصر الجديدة" .. بعد ان عرف مع من يتكلم .. ولا إيييييه؟؟

هناك تعليقان (2):

Shrioo يقول...

اقولك حاجه بسيطه الكارنيه ده مش ذى ما انتى فاكره بيفتح السكك المقفوله بالعكس احيان كثيره جدا يكون نقمه على من يحمله و استهزاء بالشخص الذى يحمله لان من الاخر الحزب الوطنى ما بينفش حد لو كان كده كان نفع الشعب الاول
ومن الاخر الجنيه غلب الكارنيه على رأى الاخوه الفهللويين

mai يقول...

الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية .. اختلف معاك بشدة.. برضه كل اللى كتبته من واقع الحياة انا مجيبتش حاجة من عندي ده كان مجرد بسجل حاجة حصلت.. مختلف او موافق..
ممم حاجة ترجعلك!