الخميس، مايو 24، 2007

خريج كلية؟ يافرحة أهلك بيك


"إن الحكومة المصرية غير مسئولة عن تعيين الخريجين"


تم نشر هذا الخبر في أكثر من موقع إلكتروني وأكثر من جريدة حيث أنه تصريح بالطبع لا يستهان به.. فإذا كنت خريج أو على مشارف أن تكون فببساطة حاول تجنب تلك المرحلة أسهل لك!

العمل في مصر ينقسم لقطاع خاص وقطاع عام.. والقطاع العام من المفترض أن يستوعب أعدادا أعلى من القطاع الخاص.. وها هو قد انسحب من ساحة العمل وتركك إلى الغول الكبير الاقتصادي المتخصخص.. ماذا ستفعل؟

هتفكر في الهجرة؟ قالولك إن الهجرة بلاش "كخه ومتعملش كدة تاني يا بابا" لإن مصر أولى بأبنائها وياريت تنسى بقى اللبانة اللي قعدنا نقولها بأن المصري يثبت نفسه تحت أي ظروف والكلام ده.. اذا تحصلت على تأشيرة للخروج أصلا يبقى كويس.
هتفكر تعمل مشروع تجاري؟ ده بفرض إن معاك رأس مال تعمل مشروع تجاري.. ماشي.. إبقى قابلني بقى في المصالح واللف على التراخيص وبعدها ربنا يعينك في السوق المصري والمستهلك ذو الدخل المادي الوفير!
هتفكر إنك تتوكل على الله وتشوف رزقك هنا في مصر وخلاص؟ يكفي إن أحد كبار المسئولين عبّر عن مدى تقدم مصر بإن أخيرا تقدم لمهنة جامعي القمامة خريجين كليات.. ومش أي كليات.. وطبعا البيه مفهمش إن ده قمة التأخر حيث إن مفيش شغل للدرجة اللى توصل بخريج كلية، أهله صرفوا عليه دم قلبهم إنه يشتغل في جمع الزبالة عشان ياخد200 جنيه بالكتير آخر الشهر.. محصلش مصروفه أيام الكلية.

ومع ذلك فالحياة مش سودة قوي كدة.. أوعى تكون إكتأبت من كلامي.. ده الحياة كما قالت المرحومة سعاد حسني –اللي قالو إنها انتحرت أو ماتت مقتولة يعني المهم إنها نهاية مأساوية- بس برضه قالت إن الدنيا بمبي بمبي!

تعالى أقولك شوية بمبي يا راجل.. عليك بقى وعلى القطاع الخاص.. مهو اللي فاضلنا.. وده متعة في حد ذاتها.. بيعتمد مبدأ "مص الدم" في التوظيف والعمل.. تجيبلي فلوس تاخد نصها.. ولو كانت الفلوس كتير اللى هتعود عليا منك هديك ربعها أو اللي أسكتك بيه م الآخر.. الفكرة ببساطة إن كل القطاع الخاص الحالي مش هيقتنع بيك ولا حتى يثبتك في شغل لحد ما يشوف حاجة تثبتله إنك هتحقق مكسب مادي للمشروع الخاص بتاعه مش تكتفي بمنع الخسائر عنه فقط، ولذلك حط في حسابك إنك ممكن تشتغل 7 أو 8 سنين بدون تثبيت في أي مكان.

لو الحكومة المصرية غير مسئولة عن تعيين خريجي الكليات أمال هي مسئولة عن إيه بالظبط بالنسبة للشباب؟؟ التعليم؟؟ ولله مش كل الناس بتهتم بالتعليم بس كل الناس بتهتم بالشغل.. الجاهل والأمي –غير المتعلم- بيدور على شغل والمتعلم بيدور على شغل.. ملهاش لازمة الجامعات اللي بتتفتح والمدارس لو مفيش فرص عمل تبلع الخريجين دول.

لو الحكومة المصرية غير مسئولة عن تعيين خريجي الكليات.. إذا يعلن الشباب عن عدم مسئوليتهم بتاتا وبالمرة عن أي عمليات إرهابية أو سطو أو سرقة أو قتل أو إنحراف أو إجرام أو تدهور أو إنحلال مجتمعي أو ....إلخ
مي كامل

هناك 6 تعليقات:

kareem يقول...

والله يا بنتي عندك حق
معنديش كلام يتقال بعد كلامك

كريم

Ayman El-Sherbiny يقول...

لك الله يا شباب مصر، هذا هو كل ما يمكن أن يقال

قلم جاف يقول...

في البداية ، لما تزوجت البيروقراطية عرفياً من السياسة ، كان الاتجاه السائد هو "أنا الكابتن" ، أي هيمنة كلية للدولة على كل شيء ، حتى أنه وجدت في وزارة التموين إدارة خاصة للفول والطعمية في بعض الفترات ..

ومع الشحاتة على مستشفى سرطان الأطفال ظهر الفكر الجديد "مش لاعب" ، أي أن الدولة ليست مسئولة عن بناء المستشفيات ولا المدارس ولا التعليم ولا التدريب ولا أي شيء..

ولما كان الشجار والنقار داخل الحزب الوطني البيروقراطي بين نهج "أنا الكابتن" و "مش لاعب" ، فإن أحسن ما يصور هذا الشجار والنقار هو تعبير "يا أنا الكابتن يا مفيش لعب"!

والله أعلم..

Amr Fahmy يقول...

بجد يا مي مش عايز أقولك التفاؤل ده آخرته فين.... على فكرة أنا بردو بشتغل في هيئة أجنبية بالكامل بس زي مفيش تثبيت ولا تعيين ولا مرتب خيالي زي ما الناس ممكن تتخيل، خلاص عرفوا اننا مصريين وشروطهم زي اي شركة مصرية وهكذا

mai يقول...

كريم الله يكرمك
منورني

ايمن.. ونعم بالله
هههههههههههههههه

قلم جاف.. ردك جميل جميل جميل لاقصى درجة..
اشكرك بشدة

zakzook
التفاؤل اخرته البشاير معروفة يا سيدي الفاضل.. ربنا بيستر ولله

mo7amaad يقول...

والله بلد تقرف
خسبي الله ونعم الوكيل فيهم من الراس الكبيرة وانت نازل