الخميس، ديسمبر 06، 2007

الرقابة / الشرق للتامين.. كله واحد


ضربوا الاعور على عينه قال "ماهي خربانه خربانه" المثل ده هو السبب الوحيد للبوست ده

اصل خلاص كدة كدة خنقوني ومش راضيين يدوني اي داتا طب احكي بقى بدل ما انا كابته في نفسي.

اتطلب مني اني اروح الرقابة المصرية للمصنفات الفنية برئاسة "علي ابو شادي" عشان اجيب منها احدث السيناريوهات اللى اترفضت، رحت من شهرين وانا متاكدة طبعا اني ولا هعرف اجيب حاجة "مهي عمر ما الحدايه حدفت كتاكيت يعني" قلت اروح واعمل اللى عليا وخلاص.

المهم رحت فعلا وكعادة كل مشوار لاول مرة بروحه تهت توهان فظيع وقرفت "الولد اللى اداني العنوان" لحد ما وصلت بالسلامة.. والواقع ان مش جهلي بالمكان كان بس السبب فى اني معرفتش مكان الرقابة، الرقابة اصلا عاملة تمويه.

يعني انت هتلاقي يافطة مكتوب عليها الشرق للتامين.. منين بقى ممكن ييجي في ذهنك ان الشرق للتامين هي دي الرقابة؟؟ هتشم على ضهر ايدك مثلا؟؟ هما برضه اذكيا بزيادة يعني او نقدر نقول انهم حويطين تلات حبات.. اكيد اليافطة دي مش كدبة ابريل يعني.

المهم بيافطة ومن غير اديني وصلت والسلام، سبت البطاقة بصورة المتطلقة اللى فيها ودخلت على قسم الادارة العربي.. قابلت هناك واحدة شكلها سمح خالص، قلتلها انا جايه من مجلة ما وعايزة الافلام اللى اترفضت من عندكو، خلصت كلامي وكل ما يتعلق للسماحه بصلة اتمحى من على وشها.. رفعتلي حاجبها وهي متنحة وبكل قوة "نعم؟؟! عايزة ايه؟؟"

طبعا الست مش مصدقة ولها حق يعني.. يعني ايه صحفي يروح ياخد الافلام المرفوضة.. ده اللى قدم الافلام شخصيا مش عارف فيلمه راح فين، يبقى واحدة جيه تقولها صحفية وخلاص هتديهالها؟؟

المهم الست قالتلي بعد ما صدقت بجد هدف زيارتي الكريمة ليهم ان ببساطة ممنوع اعرف الحاجات دي.

ببراءة شديدة انا كمان قلتلها اني كلمت على ابو شادي من يومين وكنت بساله على سيناريو افلام "بس كانت الساعة 12 بليل" والراجل كان عايز ينام فقالى بكل تهزيق "مش معقول يعني هتصحيني عشان تساليني على سيناريو فيلم روحي الرقابة واسالي هناك وهما هيقولولك"

ياسلااااااااااااام.. هو اداني الكلمة السحرية "هيقولولك"

والدليل "هيقولولك" اهي الكلمة دي هي اللى عملت الشغل كله.. قلتلها قالى "هيقولولك" فلازم تقوليلي بقى (حقي يعني)

الست سكتت شوية.. وقالتلي بصي.. انا هبعتك للمساعد بتاعه ولو هو قال اديكي الافلام هديهالك.. قلتلها ماشي

طلعت فوق وانا ايدي على قلبي وربنا يستر وكل الادعية اللى حافظاها قلتها، دخلت للراجل السمح برضه قلتله اللى انا عايزاه سكت وسالني انتي شغالة فين.. قلتله قصة حياة المجلة ومين عملها ومين بناها ومين سواها وكل حاجة وذكرت طبعا الكلمة السحرية لما كلمت علي وقالى "هيقولولك".

الراجل سالني مرة تانية "هو قالك هيقولولك" قلتله اه ولله دانا لسه مكلماه اول امبارح حتى كان عايز ينام"

قالي ماشي.. وراح مسك التليفون انا قلت بس خلاص هيكلمه وهيقوله ولا اعرفها وهترمي بره المكان وجه ساعتها في بالي فكرة واحدة ازاي الحق اخد بطاقتي قبل ما اتهزق.

بس لستر ربنا لقيته بيكلم الست اللى كنت عندها وقالها يا استاذة بقى تجيلك المودموزيل الامورة دي وتقولك من طرف ابو شادي ومتديهاش اللى هي عايزاه؟؟

ولو اني مش من طرفه ولو اني لا امورة ولا نيلة بس بما انه قال كدة من عنده خلاص.. معقول اقوله انت غلطان؟؟ طبعا لا.. الشعب المصري دايما متكفل بزيادة الكلام من عنده ومادام الكلام في صالحي زود يا سيدي زود ولايهمك.

اللطيف اني نزلت وخدت اللى انا عايزاه وخدت بطاقتي حبيبتي ومشيت وانا في قمة سعادتي.. وكنت حسه اني مش هعتب المكان ده تاني.

وفعلا لما رحت الشهر اللى بعده الست قالتلي علي منع الحديث مع اي صحفيين ولازم بامر منه شخصيا.. وطلعت كلمته ع الموبايل قالى بكل ظرف الحقيقة "هو ظريف اصلا اوى"

(انا معنديش سيناريوهات اترفضت الشهر ده عشان اديهالك، اعملك ايه يعني؟؟)

صحيح هيعملي ايه؟؟ مش كفاية شهر، مش كل مرة تسلم الجره

عامة.. الموضوع ده تحديدا انا حسيت اني عملته ببركة دعا الوالدين

هناك تعليقان (2):

قلم جاف يقول...

قلبك أبيض..

كنت لسة باتناقش مع أصدقاء عن سبب الحالة "البشعة" لشرائط الأفلام العربي المعروضة في التليفزيون المصري في الوقت اللي بتتعرض فيه نفس الأفلام على الفضائيات بمواصفات هندسية أفضل..

مفيش اهتمام من التليفزيون ولا من صناع السينما اللي بيتشدقوا بيها ولا من العديد من اللي بيكتبوا في الجرايد بالموضوع دة.. ولا بخطر دخول البيروقراطية في الفن..

إذا كانت البيروقراطية بتعمل كدة في الفن ، تخيلي بقى بتعمل إيه في السياسة وفي الطريقة اللي بنتحكم بيها؟

كل عام أنتِ بخير..

مي كامل يقول...

:)))
ولو ان معاك حق بس مش ممكن كتلة التفاؤل دي
ههههههههههههههههه
وانت بخير يا فندم